وثائق الجودة
الأعلى
أسئلة وأجوبة صحية وغذائية عامة
الأسئلة المسموعة
غسيل الفروج
الدكتور محمد سيف خان
نصيحة رمضان الطبية
الدكتور محمد صادق
تناول الشوربة قبل الطعام
المهندس خالد صعيدي
حفظ اللحوم في الثلاجة
الدكتور محمد سيف خان
بعض من فوائد الصيام
الدكتور محمد صادق
فوائد التمر ببداية الإفطار
الكيميائي جميل كمون
تغير اللون في اللحم
الدكتور محمد سيف خان
أهم قواعد استخدام البراد
المهندس خالد الصعيدي
أسباب العصبية في رمضان
الدكتور محمد صادق
فوائد التمر
الكيميائي جميل كمون
اللون الطبيعي للحم الدواجن
الدكتور محمد سيف خان
الصوم والجلطة والذبحة
الدكتور محمد صادق
الفترة الزمنية القصوى لحفظ الأغذية
المهندس خالد الصعيدي
فوائد البروتينات لجسم الإنسان
الدكتور محمد سيف خان
الرياضة بعد الإفطار
الدكتور محمد صادق
تذويب الثلج عن الأغذية
الكيميائي جميل كمون
الليمون والشاي
المهندس خالد الصعيدي
الرياضة أثناء الصيام
الدكتور محمد صادق
السمك وأمراض القلب
الدكتور محمد سيف خان
طبخ الفروج وتناوله
المهندس خالد الصعيدي
الصيام والصيف
الدكتور محمد صادق
مرضى الضغط وصيام رمضان
الدكتور محمد صادق
المياه والسوائل في رمضان
الدكتور محمد صادق
مرضى السكر وصيام رمضان
الدكتور محمد صادق
المياه والعطش في رمضان
الدكتور محمد صادق
صوم الأطفال في رمضان
الدكتور محمد صادق
ست البيت ورمضان
الدكتور محمد صادق
المقبلات والمعجنات في رمضان
الدكتور محمد صادق
طريقة الفطور النموذجية
الدكتور محمد صادق
الصداع والصيام
الدكتور محمد صادق
الأعلى
الأسئلة الأكثر شيوعاً حول ملابسات قضية مرتديلا هنا و حادثة مدينة الباب
قال الله تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
{ومن يكسب خطيئة أو إثماً ثم يرمي به بريئاً فقد احتمل بهتاناً وإثماً مبيناً}النساء سورة (12)
صدق الله العظيم
باختصار.. ما هي ملابسات قضية مرتديلا هنــا؟
ج) حدثت حالة تسمم في مدينة الباب قرب حلب. تم الشك في مرتديلا هنــا و في مأكولات أخرى تناولتها العائلة المكلومة. تم تحليل علب من نفس الصندوق الذي اشترت منه العائلة العلبة التي تناولوها من قبل النيابة العامة في حلب و ثبت أنها سليمة و مطابقة للمواصفات القياسية السورية و أنه لا علاقة لمرتديلا هنــا بهذه الحادثة. يضاف إلى ذلك أن نفس العائلة تعرضت للتسمم مرة أخرى و تبين أن سبب التسمم في الحالتين كان تنشقهم لغاز سام تسلل إلى منزلهم من الغرفة المجاورة التي كان أحدهم يقوم بتعقيم بعض البقول فيها و تم اعتقال المسبب. استغل البعض هذه الحادثة و قاموا بتحليل علبتين منتفختين مصابتين بسبب سوء النقل و ذلك بشكل مخالف للقانون و قاموا بحجز /5000/ علبة مرتديلا ادعوا أنها في معظمها فاسدة و تحوي كائنات ممرضة و من ثم قاموا بتسريب نتائج هذا التحليل إلى إحدى الصحف و ذلك أيضاً بشكل مخالف للقانون. قامت بعض مواقع الإترنت بنقل هذا الخبر عن تلك الصحيفة و شاع الذعر بين الناس, و هو ما كان هؤلاء المغرضون ينوونه، على ما يبدو، فعله. بعد ذلك أرسلت نفس الجهة عينات غير منتفخة إلى ذات المخبر و إلى مخبرين آخرين و تبين أن جميع العبوات التي تم احتجازها كانت سليمة و مطابقة للمواصفات القياسية السورية مما يؤكد أن كل ما قيل سلباً عن مرتديلا هنــا كان عارياً تماماً عن الصحة. لمعلومات أكثر تفصيلاً يرجى القراءة أدناه.
الأعلى
لماذا تأخرت شركة مرتديلا هنا بالرد على الهجوم عليها؟
ج) في الحقيقة و منذ اليوم الأول الذي تأسست فيه الشركة منذ ما يقارب الربع قرن عودنا زبائننا و كل المتعاملين معنا على الثقة والمصارحة والمصداقية في كل ما نفعله و نقوله. هذه الثقة و المصداقية هي ما جعل الغالبية العظمى من المستهلكين في سورية يفضلون مرتديلا هنا و المنتجات الأخرى التي ننتجها عن الأصناف العديدة الأخرى من اللحوم المعلبة والمصنعة والمتوفرة في الأسواق – الوطنية منها و المستوردة. لذلك و بخضم الأزمة والاتهامات التي كانت تكال ظلماً و بهتاناً ارتأينا أن نقدم للجمهور ما توصلت إليه تحرياتنا عن الأزمة من الحقائق الموثقة فقط. لم نشأ أن نقدم لزبائننا الأعزاء و المتعاملين معنا أي معلومة ليس لها وثيقة. عندما حصلنا على ضبوط الشرطة حول ملابسات حادثة التسمم المؤسفة في مدينة الباب والتي أدت إلى وفاة الطفلين – الرضيعة ذات العشرين يوماً و أخيها ذو الثلاث سنوات – قمنا بنشر هذه الضبوط والتي أشارت إلى حالة تسمم ثانية و لنفس العائلة بعد عشرة أيام و تبين بعدها أن سبب التسمم كان تنشق الغاز السام الناتج عن تعقيم الحبوب في الغرفة المجاورة لغرفة نوم العائلة المكلومة. هذه التقارير بالإضافة إلى كون الأعراض و حسب الاختصاصيين لم تكن أعراض تسمم غذائي خاصة بعد أن تراجع الطبيب الشرعي الذي عاينهم أول مرة وبشكل سريع عن تشخيصه حيث قال: "إن إمكانية الطبابة الشرعية ليست قادرة على التحديد الدقيق لمصدر التسمم فيما إذا كان غذائياً أو شيئاً آخر". أثبتت أنه لا علاقة لا لمرتديلا هنا و لا لأي مادة غذائية أخرى بحادثة التسمم في مدينة الباب!!! بعد ذلك لم نقم بأي تصريح حلو الموضوع لأننا علمنا أن الجهات العليا المعنية بمراقبة صناعة المواد الغذائية كانت تقوم بتحقيقاتها و أردنا أن نعطي هذه الجهات الفرصة لتنجز عملها قبل أن نعلق على الموضوع.. كنا دائماً على ثقة بأن منتجاتنا سليمة 100% كما عودنا زبائننا على الدوام. وكنا أيضاً على يقين من أن الجهات الرسمية ذات الاختصاص ستقوم بدورها الرقابي وستضعنا.
الأعلى
طالما أنه لا علاقة بمرتديلا هنا بحادثة الباب، لماذا إذن هذا الهجوم الضاري على منتجكم؟
ج) إن اسم مرتديلا هنا هو من أقوى الأسماء التجارية في الشرق الأوسط. هذه القوة لم تأتي من فراغ. لقد حاولت شركتنا على الدوام الحصول على أحدث التقنيات وأكثر الآليات الإدارية تطوراً. أن أنظمة الجودة الأربعة التي نطبقها بحزم و منهجية منذ العديد من السنوات والاستثمارات التي وظفناها في مجال اقتناء أحدث الآلات الإنتاجية وأحدث تجهيزات رقابة الجودة وتوظيف موارد كبيرة في مجال تطوير مهارات الكوادر من فنيين ومهندسين وكيميائيين وميكانيكيين وعمال كل هذه الجهود والتوظيفات جعلت مستهلكنا الذي نعتبره من أصعب المستهلكين إرضاءً يثق بمنتجاتنا من خلال تجربته الإيجابية الطويلة مع منتجاتنا. هذا الإخلاص هو ما يفسر سبب استمرار إقدام المستهلكين عللا شراء مرتديلا هنا حتى في أكثر الأوقات هجوماً عليها. بعضهم قال لنا: "هل أصدق المائتي علبة ونيف التي فتحتها خلال السنوات الأخيرة و كانت كلها ممتازة أم أصدق حكي غير موثق وغير دقيق؟" برأينا حالة التسمم المؤسفة في مدينة الباب و التي تم زج اسم مرتديلا هنا فيها خطأً كانت نقطة البداية و باقي الأحداث التي تتابعت كانت برأينا خليطاً من الأخطاء والتجاوزات المهنية والتي تم توظيفها من قبل البعض لأغراض لا ندري دوافعها بعد. البعض قال أن من وراءها هو أحد المنافسين الذين يودون دخول السوق و يجابهون صعوبة بسبب قوة ماركة هنا في السوق و ثقة المستهلكين فيها. البعض الآخر يقول أنه صنف أجنبي و آخرون يقولون أن من وراء الحملة هو منافس صغير و جديد على السوق و يلاقي صعوبات في دخول السوق السورية بسبب متانة العلاقة بين مرتديلا هنا و زبائنها. نحن نقول أننا لا نتهم أحداً و نحن نترك التحقيق في هذه الأمور والوصول إلى أسبابها ودوافعها إلى الجهات المعنية. ونحن على يقين بأنها ستنصفنا إذ لا يمكن أن يقبل أن تستباح شركة وطنية رائدة ومنهجية وعلمية كشركتنا وبالطريقة التي تمت الاستباحة بها. القوانين الخاصة بحماية الملكيات والناظمة للطبع والنشر و الاعتيان والتحليل كلها واضحة. لقد تقدمنا بشكاوى إلى الوزارات المعنية ليتم التحقيق بملابسات هذه التجاوزات واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المسيئين. نحن نؤمن بأن على الجميع أن يكون تحت القانون ونحن أولهم.
الأعلى
4) سمعت أن هناك ديدان في علب المرتديلا ... هل هذا صحيح؟!
ج) هذا الكلام من السذاجة و اللاعلمية بمكان أنه لا يستحق الإجابة. ولكننا سنجيب عليه. أن علب المرتديلا و أي علب غذائية أخرى يتم تعقيمها بدرجة حرارة تتجاوز 125 ْم و هي علب محكمة الإغلاق في حال سلامتها و عدم وجود ثقب فيها. في البيئة الداخلية للعلبة لا يوجد أي أكسجين. و عدم وجود الأكسجين لا يسمح لأي ديدان أو حتى أي جراثيم هوائية أن تنمو. خلاصة الكلام، لا يمكن بتاتاً وجود أو نمو أي ديدان سواءً كانت مرئية أم غير مرئية لا في علب المرتديلا و لا في أي علب غذائية أخرى مثل الكونسروة. العلبة التي تم التحدث عنها يقول التقرير نفسه أنها كانت علبة منتفخة ومثقوبة. وجود الانتفاخ يشير إلى وجود ثقب ما حتى لو كان غير ظاهر بالعين المجردة. وجود الثقب يؤدي إلى دخول هواء ملوث من خارج العلبة محملاً بالجراثيم و بيوض الديدان التي تنمو على المادة الغذائية التي في العلبة. إن أي علبة مرتديلا غير منتفخة و رائحتها و لونها و طعمها طبيعية تكون سليمة و خالية من أية كائنات حية ممرضة و يمكن تناولها بكل ثقة و اطمئنان. لا يوجد بتاريخ الشركة التقنية للصناعات الغذائية التي تصنع مرتديلا هنا أية حادثة تسمم أو حتى مرض ناتجة عن تناول مرتديلا هنا أو أي منتج آخر تنتجه الشركة. هذا كلام لا تستطيع كبريات الشركات العالمية أن تقوله و نعتبره وساماً على صدرنا.
الأعلى
5) على أي أساس تم الهجوم على مرتديلا هنا.
ج) قامت مديرية الشؤون الصحية في مجلس مدينة حلب بحجز /5000/ علبة من مرتديلا هنا من محل التوزيع الرئيسي و عدة محلات في حلب إثر حادثة مدينة الباب لمجرد زج اسم مرتديلا هنا في هذه الحادثة. بعض هذه العبوات كانت مرتجعة وغير معدة للبيع بسبب إصابتها بكدمات أثناء النقل والتداول. عادة يتم إعادة هذه العبوات من المركز الرئيسي إلى الشركة ليتم تحديد الإصابة ومن ثم يتم التخلص منها. تم إرسال أربعة علب منها علبتان منتفختان إلى مخبر كلية الزراعة في جامعة حلب ليصار إلى تحليلها. تقرير المخبر أشار إلى أن العلبتين الغير منتفختين كانتا مطابقتين جرثومياً للمواصفات القياسية السورية أما العبوتين المنتفختين والتي أشار تقرير المخبر إلى أن واحدة منهما كانت منفجرة فكانتا العبوتين التي أشار التقرير إلى وجود ديدان و جراثيم فيهما. إن أي علبة كونسروة منتفخة تكون فاسدة بسبب دخول الهواء إليها بسبب إصابتها أثناء النقل. إن أية علبة فاسدة تحتوي على كائنات حية تدخلها من الثقب الناتج عن الإصابة. وإلا لما اعتبرت فاسدة. وطبيعياً أن لا تمثل العلبة المصابة أي دفعة إنتاجية لأنها حالة خاصة و نادرة. لهذا السبب منع القانون تحليل العبوات المصابة. إن أي مخبر تخصصي يعرف هذه الحقيقة و لا يقوم بالتحليل لهكذا عينات. إذ يطلب المخبر إرسال عينات سليمة بدلاً منها. هذا كان الخطأ الأول. هل كان خطأ بريئاً ناتجاً عن الجهل أم عمل مقصود؟ لا ندري بعد. بعد ذلك قامت المديرية المذكورة بتسريب نتائج هذا التحليل الخاطئ إلى وسائل الإعلام لأغراض نجهلها حيث أن هذا التسريب تم بشكل مخالف للقانون لأن هذه الوثيقة لم يتم عرضها على القضاء بعد بسبب أنه من الممكن أن يكون فيها خطأ (وهو ما تبين لاحقاً!!). هذا هو أساس الهجوم. فقد كان على أرضية غير صحيحة و غير قانونية. فيما عدا هذا التحليل الوحيد الخاطئ، آلاف التحاليل الأخرى على مدى السنوات أثبتت أن مرتديلا هنا سليمة و لذيذة و مغذية. بعد ذلك قامت نفس المديرية بإجراء 12 تحليل لعبوات أخرى من نفس المجموعة و تبين أن جميعها مطابق بشكل كامل للمواصفات القياسية السورية. هذا يعني أن كل اللغط والإتهامات كانت عارية تماماً عن الصحة و أن مرتديلا هنــا و كما عهدهاالجميع عنوان للضمانة!!
الأعلى
6) لماذا لا يجوز تحليل علبة منتفخة و / أو مثقوبة؟
ج) لا يجوز ذلك لأن هذه العلبة لا تمثل بقية الإنتاج إذ أنها حالة شاذة تم حدوثها أثناء النقل والتداول. المواصفة الخاصة بمنتجات لحم اللانشون رقم 80 لعام 1995 البند رقم 9 منها و مواصفة لانشون الدجاج المعلب رقم 2719 لعام 2008 البند رقم 8/5 منها يشير إلى ذلك صراحة. العبوات المنتفخة والمثقوبة تعتبر غير صالحة للاستهلاك البشري وغير المعدة للبيع. أن تحليل كل العبوات المنتفخة سيؤدي إلى نتائج غير مطابقة، فما جدوى تحليلها؟؟
الأعلى
7) لماذا لا يجوز تسريب وثيقة تحليل إلى الصحافة؟!
ج) الفقرة (1) من المادة (29) من قانون المطبوعات و المتوافقة مع أحكام المادة (410) من قانون العقوبات حظرت نشر أوراق الإتهام والأدلة قبل تلاوتها في جلسة علنية. شهادات التحليل تعتبر دليل يقبل الخطأ (و هو فعلاً ما حدث في هذه القضية). لقد راعى المشرع سرية الأدلة توخياً منه لما يمكن أن يؤدي نشرها من إحداث للقلاقل و عدم الاستقرار بين الجمهور (و هو فعلاً ما حدث في هذه القضية).
الأعلى
8) كيف بإمكاني أن أتأكد من أن علبة المرتديلا أو أي علبة كونسروة سليمة؟
ج) أولاً ننظر إلى حواف العلبة للتأكد من أنها غير مضروبة. بعد ذلك نتأكد من أن العلبة غير منتفخة أو مثقوبة. بعد التأكد من أن العلبة سليمة من الخارج، نقوم بفتحها. إذا كان لون المادة داخل العلبة طبيعي و رائحتها طبيعية و طعمها طبيعي تعتبر المواد داخل العلبة سليمة و صالحة للاستهلاك.
الأعلى
9) لماذا يعتبر التحليل الذي قامت به مديرية الشؤون الصحية في مجلس مدينة حلب غير سليم؟
ج) تجدون أدناه صورة عن هذا التحليل. التحليل مليء بالأخطاء في الشكل والمضمون. كما هو واضح من الصورة، التحليل يشير إلى أن عبوتان من أصل العبوات الأربعة منتفختان. لا يجوز تحليل علب منتفخة للأسباب المذكورة في أسئلة أخرى من هذا القسم. كل النتائج الأخرى في التحليل تعتبر لاغية بسبب كون الاعتيان خاطئ. إضافة إلى ذلك يشير التحليل إلى أن المادة الحافظة 125 جزء بالمليون. لا يوضح التقرير ماهية المادة الحافظة. مرتديلا هنا تحتوي على مادة نتريت الصوديوم وهي لا تستعمل كمادة حافظة و إنما كمضاد أكسدة بنسبة لا تتجاوز 70 جزء بالمليون. هذه المفارقة تشير إلى خطأ ثان. الأهم من ذلك أنه تم تحليل عبوات من ذات الدفعات الإنتاجية (طبخات) التي تم تحليلها خطأً من قبل مديرية الشؤون الصحية و ذلك لدى المخبر المركزي بدمشق و مخبر وزارة الصحة حيث أثبتت نتائج التحليل جميعها أن كافة العبوات التي تحمل ذات تاريخ الإنتاج مطابقة للمواصفات القياسية السورية كما هو مبين بالوثائق رقم 2/3/4.
الأعلى
10) لماذا يجب أن أصدق أن مرتديلا هنا آمنة للتناول؟
ج) أولاً و أهم شيء هي خبرتكم مع مرتديلا هنا و كافة المنتجات التي تنتجها. إذا كنتم من مستهلكي مرتديلا هنــا فأنتم تعلمون حق العلم أن جميع العبوات التي استهلكتموها عبر السنين كانت لذيذة و مغذية و صحية. إننا و بكل فخر نؤكد أنه لا يوجد بتاريخ الشركة الذي يمتد إلى حوالي ربع قرن أية حادثة تسمم أو حتى حادثة مرض ناتجة عن استهلاك أي منتج من منتجاتنا بما فيها مرتديلا هنــا. أن هكذا تاريخ لا يحدث بمحض صدفة فحداثة آلاتنا و آليات ضبط الجودة التي نستخدمها قلائل هي الشركات التي تطبقها بدقتنا. كنا و ما زلنا حريصين كل الحرص على رضا زبائننا. إننا نقوم كل يوم بتحليل موادنا الأولية ومنتجاتنا لنتأكد من سلامتها و دقة إنتاجها قبل أن نقوم بطرحها في الأسواق. إننا نقوم بعشرات التحاليل يومياً و هي كلها موثقة في مخابرنا. إضافة إلى ذلك فإن التحاليل التي قامت بها وزارة الصناعة بواسطة مخبر الاختبارات و الأبحاث الصناعية جميعها أكدت سلامة منتجاتنا و مطابقتها للمواصفات القياسية السورية. إذا كان كل ذلك غير كاف لتشكيل القناعة لديكم، فبإمكانكم زيارة مصنع الشركة في منطقة الكسوة في أي وقت تشاؤون للوقوف على واقع الشركة و آليات التصنيع بأنفسكم.
الأعلى
11) سمعت أن العلب التي تباع ضمن عروض تخفيض السعر هي علب أقل جودة من العلب المباعة بالسعر العادي، هل هذا صحيح؟
ج) هذا غير صحيح بتاتاً. عندما نقوم بتقديم عرض خاص فإن ذلك يتم بناءً على حاجات تسويقية بحتة. حيث أن مرتديلا هنا هي من أكثر اللحوم المصنعة مبيعاً، فإن العديد من محلات السوبر ماركت ترغب بتقديمها بدون ربح و ذلك لكي تجتذب زبائن بواسطة هذا العرض إلى محلاتها لتساعد في مبيع مواد أخرى. أحياناً إذا قام أحد المنافسين بتقديم عرض خاص فنحن نقوم و بشكل دفاعي بتقديم عرض خاص لكي لا نخسر زبائننا إلى المنافس و لو كان ذلك أدى إلى أن لا نربح لفترة أو حتى نخسر لفترة. طبعاً لا يمكننا فعل ذلك لفترات طويلة إذ أن ذلك قد يؤدي بنا إلى الإفلاس. هذه الممارسات في اقتصاد السوق يكون المستهلك فيها هو الرابح. إن شركتنا لا تصنع نوعين مختلفين من الجودة واحد للسعر العادي و واحد للسعر المنخفض. هكذا ممارسة تؤدي حتماً إلى التأثير سلباً على سمعة المنتج وبالتالي خسارة الزبائن. إن نجاح مرتديلا هنا لا يمكن أن يأتي من ممارسات خاطئة. لقد أتى من حرصنا على الإخلاص لزبائننا.
الأعلى
12) لقد شاهدنا في بعض المواقع صورة لعلبة هنا مفتوحة و عليها ما يبدو أنه عفن، أليست هذه علبة فاسدة؟
ج) العلبة التي تداولتها بعض المواقع كان غايتها و كما هو واضح التشهير. هذه العلبة تبدو عليها علائم بداية التعفن على سطحها. إذا كانت هذه العبوة غير مفتعلة فهذا التعفن قد يحدث إذا حدث ثقب في أعلى العلبة و تسلل الهواء منه محملاً بالفطور و الجراثيم. طبعاً هذه حالة نادرة جداً ناتجة عن سوء نقل أو تداول أو تخزين العلبة. على المستهلك في مثل هذه الحالات أن يتصل بالمصنع على هاتف خدمة الزبائن و يتم إثر ذلك استبدالها من قبلنا مع اعتذارنا الشديد و لو لم نكن طرفاً في عملية ثقب العلبة. كون تلك العلبة التي تداولتها بعض المواقع استخدمت للتشهير فنحن لا نستبعد كونها مفتعلة أي مثقوبة عن عمد و بعد ذلك تم تركها لتتعفن و تصويرها و نشرها دون الرجوع إلى المصنع لمحاولة استبدالها. إن افتعالاً كهذا يمكن حدوثه بسهولة في أي بمنتج غذائي مثل الحليب و الجبن واللبن وما شابه كون .
الأعلى
13) سمعت أن مرتديلا هنــا بيعت علبتها الصغيرة ب /5/ ليرات سورية في وقت من الأوقات. هل هذا صحيح؟
ج) هذا الكلام عار تماماً عن الصحة. شركتنا لم تبع أي علبة بسعر مخفض. حتى أننا لم نقم بأي نشاط ترويجي في فترة الأزمة. إذا كان لديكم علب بـ 5 ليرات فنحن نشتريها!!
الأعلى
14) سمعت أن معمل مرتديلا هنــا تم إغلاقه. هل هذا صحيح؟
ج) هذا الكلام أيضاً عار تماماً عن الصحة. لم يغلق معمل الشركة و لا للحظة واحدة. في الحقيقة أغلب زبائننا المخلصين استمروا باستهلاك مرتديلا هنــا دون توقف حتى في خضم التعدي عليها لثقتهم الكبيرة بها على مدى سنين طويلة.
الأعلى
15) سمعت أن مدير المعمل لا يأكل مرتديلا هنــا. هل هذا صحيح؟
ج) هذا كلام غير صحيح و كله افتراء. فاليتقوا الله فيما يقولون. إن مدير و جميع عمال المعمل و عائلاتهم و أصحابهم و جيرانهم يتناولون مرتديلا هنــا و كل منتجات شركتنا منذ الأزل. لدى شركتنا سياسة منذ اليوم الأول لتأسيسها منذ حوالي ربع قرن و هي أن جميع العاملين في الشركة بمن فيهم الإدارة يأخذون المنتجات إلى منازلهم من مستودعات الشركة و ليس من صالات الإنتاج مباشرة و ذلك لكي يتم التعامل معهم من ناحية الجودة مثل أي مواطن آخر في السوق. الفرق الوحيد هو أنهم يشترونها بسعر منخفض. أي أنه لا يوجد (خلطة للبيت و خلطة للسوق). إذا شئتم التأكد, فبإمكانكم شراء أي من علب منتجات الشركة من أي سوق تريدون و تحضروها إلى مقر الشركة وبإمكانكم أن تتشاركوا بالإستمتاع بتناولها مع أي من العاملين في الشركة سواء كانوا في الإدارة أو الإنتاج. سنعطيكم, كمكافأة, علبة بدلاً منها وهدية شكر لاهتمامكم!!
الأعلى
16) ما الذي يميز مرتديلا هنــا عن سواها؟
ج) لم تصبح مرتديلا هنــا الأكثر رواجاً من فراغ. إن مستهلكينا هم من أصعب المستهلكين إرضاءً. الطعم اللذيذ و اللون و الرائحة المميزين لمرتديلا هنــا من السهل ملاحظتهما. لكن ما يجب توضيحه لزبائننا الأعزاء هو مراقبة الجودة التي تتميز بها شركتنا و الصرامة البالغة في تطبيقها. لمعرفة الأنظمة المطبقة في رقابة الجودة، الرجاء قراءة صفحة الجودة في موقعنا.
الأعلى